مستقبل الهواتف الذكية

كشفت معظم الشركات الرائدة عن أبرز تصاميمها في سنة 2017 وأعلنت عن هواتف قوية العتاد، ومميزة في التصميم مثل تحفة سامسونج “Galaxy S8” الذي جاء بشاشة غطت 83.6 في المائة من الواجهة الأمامية للجهاز وأيضا هاتف “iPhone X” المبهر بتصميم مشابه وبتقنية FaceID للتعرف على الوجه.
السؤال الذي يطرح نفسه الآن ما الذي يمكن أن نتوقعه في هواتف 2018 وهل ستكون سنة حافلة بالأجهزة الجديدة كسابقتها؟ وفي هذا الموضوع نحاول الإجابة عن هذه الأسئلة بما توفر من تقارير وتسريبات في عالم الهواتف الذكية.

تصميم ذو شاشتين
لم تشهد تصاميم الهواتف الذكية أي طفرة نوعية منذ نحو خمسة أعوام حيث كان الشكل السائد للأجهزة هو شاشة أمامية وزر رئيسي أسفلها إلى أن جاء التغيير في 2017 حيث أصبحت الحواف شبه معدومة، أما الشاشة فتكاد تملأ الواجهة تماماً. فهل من الممكن أن نشهد هواتف بشاشتين في 2018؟
التصميم ذو الشاشتين ليس بالشيء الجديد فقد حاول الكثير من الشركات تطبيق هذه الفكرة من قبل حين أعلنت LG في أكتوبر 2015 عن هاتفها “LG V10” الذي جاء بشاشة إضافية أعلى الشاشة الرئيسية، وقد لاقت الفكرة استحسان الكثيرين فطورتها الشركة في هاتفها “LG V20” ولكنها تخلت عن هذه الفكرة في هاتفها الأحدث “LG V30”.
في 2017 كانت هناك محاولات أخرى أكثر إبداعية، فكشفت شركة Meizu عن هاتفها “Meizu Pro 7” بشاشة إضافية من الخلف لتسمح لمستخدمي الجهاز باستعمال الكاميرا الخلفية ذات الـ12 ميجابيكسل لالتقاط صور السيلفي في خطوة غير مسبوقة. وفي السنة نفسها أيضا أعلنت ZTE عن هاتفها الثوري “Axon M” الذي جاء بشاشتين 5.2 بوصة إحداهما قابلة للطي كما أن هناك احتمالا كبيرا بأن تصدر شركة مايكروسوفت جهاز “Surface Phone” بشاشتين يمكن استعمال إحداهما كلوحة مفاتيح افتراضية. كما لا ننسى أن نذكر بأن سامسونج نالت براءة اختراع لتصميم هاتف بشاشة تمتد لخلفية الجهاز حسب تقرير موقع The Verge. من خلال هذه التقارير يتضح جلياً أن الشركات الرائدة تبحث عن طريقة لكسر الملل في التصاميم وهذا ما يصب في مصلحتنا نحن كمستخدمين.

كاميرات متعددة
جرت العادة بأن تحتوي الهواتف الرائدة على ثلاث كاميرات: واحدة أمامية واثنتان من الخلف ولكن هذا العدد سيزداد في 2018 بكل تأكيد. في ديسمبر 2017 أعلنت هواوي عن هاتف “Honor 9 Lite” بأربع كاميرات: اثنتان من الخلف واثنتان من الأمام لالتقاط صور سيلفي احترافية والذي أصبح مطلب الكثيرين خصوصا من الفئة العمرية الصغيرة الشغوفة بالتصوير. ومن المرجح أيضا أن تعلن سامسونج عن هاتفها “Galaxy S9” بكاميرتي سيلفي وما يؤكد هذا التوقع هو هاتف “Galaxy A8” الذي أصدرته الشركة في أواخر سنة 2017 والذي أتى بكاميرتين أماميتين واحدة بدقة 12 ميجابيكسل والأخرى بدقة 8 ميجابيكسل للحصول على صور بورتريه “Portrait” عالية الدقة.
كما أن هناك تسريبات مفادها أن شركة Vivo بصدد إطلاق هاتف جديد يحتوي على ثلاث كاميرات من الخلف واثنتين من الأمام. كل هذه المؤشرات وغيرها تدل على أننا سنشهد منافسة كبيرة بين الشركات لتضمين أكبر عدد من الكاميرات في أجهزتها.

قارئ البصمة في الشاشة
مع النزعة الجديدة في تصاميم هواتف 2017 بشاشة تغطي الواجهة بالكامل ارتأت معظم الشركات الرائدة لإزالة قارئ البصمة تماماً أو تغيير مكانه من الأمام للخلف والسبب أنها لم تستطع تضمين المستشعر تحت الشاشة. في شهر يونيو 2017 أعلنت شركة Qualcomm عن دعم معالجاتها الجديدة لهذه التقنية وكانت شركة Vivo من أوائل عملائها حيث من المرجح أن يصدر أول جهاز في العالم بتقنية قارئ البصمة تحت الشاشة من الشركة الصينية تحت اسم “XPlay 7” مطلع هذه السنة. أيضا حصلت سامسونج على براءة اختراع لتقنية قارئ البصمة تحت الشاشة من المنظمة العالمية للملكية الفكرية “WIPO” وعلى الأرجح سيتم تطبيقها في احدى هواتفها القادمة. أيضا تشير بعض من التقارير من موقع Gizmochina أن هاتف “OnePlus 6” سيأتي مدعما بهذه بتقنية المستشعر تحت الشاشة. كل هذه التقارير تؤكد صحة التوقعات بأن هواتف 2018 ستتمتع بهذه التقنية التي طال انتظارها.

كلمات ذات صلة