جهاز الحاسب المناسب للتلاميذ حسب سنهم

أصبحت الأسواق ممتلئة بكثير من الخيارات وأكثر من أي وقت مضى، من مختلف الأحجام والأشكال والعلامات التجارية والخصائص. كما أن عودة الموسم المدرسي يقدم الكثير من العروض التي يجب للاستفادة منها. ولكن اختيار الجهاز الصحيح الذي يناسب الحاجات والميزانية في آن واحد معاً يمكن أن يكون مهمة صعبة بعض الشيء. وتقدم صحيفة USA Today بعض النصائح التي تساعد الأهل على معرفة الجهاز الأفضل لأولادهم الكل بحسب مرحلته الدراسية.

التلاميذ الصغار
للأعمار بين الحضانة والمدرسة، يعتبر الحاسب المكتبي الذي لم يعد مشهورا مثل الحاسب المحمول “لابتوب” الأفضل لهم، ليس فقط لأنه أقل سعراً، بل لأنه يمكن أن يوضع في أماكن مزدحمة في المنزل كالمطبخ أو غرفة العائلة، حتى يتمكن الوالدان من مراقبة ما يفعله الأولاد على الإنترنت. ولأنها أجهزة غير مصممة للتنقل، غالباً ما يكون هذا النوع من الحواسب أقل عرضة للتلف، إذ إنه يوضع في مكان واحد ولا يمكن وقوعه بسهولة كما في أجهزة اللابتوب. كما أن لوحات المفاتيح والفأرة الكبيرة الحجم “وذات الانحناءات” تعتبر أكثر ملاءمة من لوحة مفاتيح وفأرة اللابتوب بالنسبة لأيدي الأطفال الصغار.
هناك نوعان من أجهزة الحاسب المكتبي: تصميم يتكون من قطعتين: الأولى على شكل برج، وشاشة يصل بها البرج، أو كومبيوتر متكامل من قطعة واحدة حيث تأتي التجهيزات الداخلية في قلب الجهاز بدلا أن تكون في برج منفصل في الخارج.
تكمن ميزة الأول في أنه يمكن تحديثه مع الوقت من خلال إضافة شاشة أكبر، وله قرص تخزين أو ذاكرة أكبر، وأقراص خاصة بالألعاب. أما الحواسب  التي تتألف من قطعة واحدة، فميزتها هي أنها تتطلب مساحة أقل ولا تحتاج إلى كابلات ظاهرة، إلا أنها ليست سهلة التحديث.

تلاميذ المرحلة المتوسطة والثانوية
يمضي المراهقون أغلب وقتهم خارج المنزل، أي أن ميزة سهولة التنقل مهمة جداً في هذه المراحل. بمعنى آخر، فإن جهاز اللابتوب هو الأمثل لهؤلاء. بعدها، يحين وقت اختيار مقاس الشاشة الأمثل الذي يتراوح بين 14 و 15 بوصة، أي لا تعتبر صغيرة جداً بحيث لا تنفع في حالات تعدد المهام، أو كبيرة جداً لا يمكن حملها وتعاني من قصر عمر البطارية.
أما نظم التشغيل فهي: ويندوز، الذي يعتبر أكثر المنصات شهرة (والأكثر اختياراً مقارنة بالأجهزة الأخرى)؛ ونظام iOS. المعروف بسعر اجهزته العالي، ونظام Chrome OS، الأقل سعراً لاجهزته، ولكنه لا يعمل مع الكثير من البرامج كما أنه يفتقر إلى مساحات التخزين الكبرى (أغلب التطبيقات التي تعمل به تتطلب اتصالاً بالإنترنت).
يشتري بعض الأهل لأولادهم أجهزة لوحية ولوحة مفاتيح لاسلكية، ولكن اللابتوب التقليدي هو الخيار الأفضل لأكثر من سبب. الأول هو أن اللابتوب يمنح الأولاد في هذه المرحلة المزيد من المساحة للعمل بأكثر من برنامج في آن معاً. كما توفر هذه الأجهزة مساحات تخزين كبيرة، بالإضافة إلى احتوائها على منافذ لذاكرة الفلاش وبطاقات SD لاستخراج الملفات بسهولة من على الحاسب. وأخيراً، يجب ألا ننسى أيضاً أن تصميم اللابتوب الذي يقفل بالطي يحمي شاشة الجهاز عندما يكون خارج الخدمة.

جهازان في واحد
اما الخيار الآخر بالنسبة للأهل هو جهازان في جهاز واحد، أي يصلح أن يكون لابتوب وجهازاً لوحياً بحسب الحاجة. يأتي هذا الخيار بتصميمين: الأول، يمكن للشاشة فيه أن تنخفض إلى الوراء بزاوية 360 درجة حين لا يعود المستخدم بحاجة للوحة المفاتيح، ويستخدم بالتالي أصابعه (أو القلم الإلكتروني الخاص) بعد أن تحولت إلى جهاز لوحي. في حالات أخرى، تنفصل الشاشة عن اللابتوب كلياً، ويمكن للمستخدم أن يستفيد منها على شكل جهاز لوحي للعب أو مشاهدة الأفلام وبرامج التلفاز والاستماع للموسيقى ومشاهدة الصور وقراءة الكتب الإلكترونية. في أغلب الأحيان، تعتمد أجهزة الكومبيوتر 2 في 1 على نظام ويندوز 10.

كلمات ذات صلة

التعليقات مغلقة